الرئيسية » Article » الثقافة والتراث » تعرف على قلعة قايتباى بالإسكندرية

تعرف على قلعة قايتباى بالإسكندرية

تعد قلعة قايتباى بالإسكندرية، أحد أكبر وأقدم القلاع المصرية، الباقية من العهد المملوكى حتى الآن، وتقع فى الجهة الشمالية من مدينة رشيد بمسافة 7 كيلو مترات، ويعمل محافظ الإسكندرية بالتعاون مع وزارة الآثار المصرية، على الانتهاء من مشروع تطوير القلعة التى أوشكت على الانتهاء

بنيت القلعة الآثرية فى عهد السلطان الأشرف أبو النصر قايتباى، وتم بدء البناء فيها فى سنة 882 هـ وانتهى من بنائها سنة 884 هـ , على حدود جزيرة فاروس القديمة، فى نفس مكان منار الإسكندرية القديم الذى تهدم سنة 702 هـ إثر الزلزال المدمر الذي حدث في عهد السلطان الناصر محمد بن قلاوون.

بنيت على مساحة قدرها 17550 متر مربع وهى عبارة عن مجموعة من الأسوار بنيت لزيادة تحصين القلعة وهذه الأسوار عبارة عن سورين كبيرين من الأحجار الضخمة التي تحيط بالقلعة من الخارج والداخل أعدت لحماية القلعة، فالسور الأول هو السور الخارجى ويحيط بالقلعة من الجهات الأربع فالضلع الشرقي من هذا السور يطل على البحر ويبلغ عرضه مترين وارتفاعه ثمانية أمتار ولا يتخلله أي أبراج أما الضلع الغربي فهو عبارة عن سور ضخم سمكه أكبر من باقي أسوار القلعة يتخلله ثلاثة أبراج مستديرة ويعد هذا السور أقدم الأجزاء الباقية، أما الضلع الجنوبي فإنه يطل على الميناء الشرقية ويتخلله ثلاثة أبراج مستديرة ويتوسطه باب، أما الضلع الشمالي فيطل على البحر مباشرة وينقسم إلى قسمين الجزء السفلي منه عبارة عن ممر كبير مسقوف بني فوق الصخر مباشرة به عدة حجرات أما الجزء العلوى فهو عبارة عن ممر به فتحات ضيقة تطل على البحر أما الأسوار الداخلية فقد بينت من الحجر وتحيط بالبرج الرئيسي من جميع جهته ما عدا الجهة الشمالية ويتخلل هذا السور من الداخل مجموعة من الحجرات المتجاورة أعدت كثكنات للجند وهي خالية من أي فتحات عدا فتحات الأبواب وفتحات مزاغل خصصت لتكون فتحات للتهوية من ناحية وكفتحات للدفاع من ناحية أخرى. والبرج الرئيسي للقلعة فإنه يقع بالناحية الشمالية الغربية من مساحة القلعة والبرج الرئيسي للقلعة عبارة عن بناء يكون من ثلاث طوابق تخطيطه مربع الشكل يخرج من كل ركن من أركانه الأربعة برج دائري يرتفع عن سطح البرج الرئيسي وقد بني البرج بالحجر الجيري الصلد.

كان السبب فى بناء قلعة بالإسكندرية لكثرة التهديدات المباشرة لمصر من قبل الدولة العثمانية والتى هددت المنطقة العربية بأسرها وقد اهتم السلطان المملوكي قنصوه الغوري بالقلعة فزاد من أهميتها وشحنها بالسلاح، ولما فتح العثمانيون مصر استخدموا هذه القلعة مكانًا لحاميتهم واهتموا بالمحافظة عليها وجعلوا بها طوائف من الجند المشاة والفرسان والمدفعية ومختلف الحاميات للدفاع عنها.

تعرضت القلعة لبعض التخريب فى عام 1882 بدخول الاحتلال الإنجيلزى إلى مصر وحدث بها بعض التصدعات، وتم ترميمها من خلال لجنة حفظ الآثار العربية علم 1904، بالإضافة لتعرضها مؤخرًا إلى تآكل فى الصخرة الأم وحدوث فجوات وثغرات من جهة الشمال الشرقى بفعل التغييرات المناخية.

تقوم محافظة الإسكندرية حاليًا لتنفيذ أكبر مشروع فى تاريخ قلعة قايتباى الأثرية، لترميم الصخرة الأم وتنفيذ مشروع حواجز غاطسة لحمايتها من التأكل بفعل الأمواج فى محيط القلعة، وبدأت الهيئة المصرية لحماية الشواطئ فى التحرك بعد أن شهدت قلعة قايتباى تآكل فى الصخرة الأم وحدوث فجوات وثغرات من جهة الشمال الشرقى بفعل التغييرات المناخية، حيث تبين وصول مياة البحر إلى الجانب الشرقى و تمكنت أمواج البحر من سحب الرمال بفعل التيارات البحرية مما جعلها عرضة لخطر الانهيار، ومن المقترح بناء جدار على بعد 15 مترًا من القلعة يحيط بها لحمايتها، تكلفة 235 مليون جنيه ، على أن تكون الأعمال تحت إِشراف قطاع الآثار الإسلامية.

شارك على

تحقق أيضا

الأمير مولاي رشيد يترأس حفل تسليم جائزة الحسن الثاني للتبوريدة

ترأس الأمير مولاي رشيد يوم أمس بالرباط حفل تسليم جائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *