بعد انتهاء معسكرهم الاستعدادي بمدينة طنجة، فوجئ فريق شباب الريف الحسيمي بمنعهم من الدخول لغرفهم داخل الفندق الذي كانوا يقيمون فيه بمدينة طنجة.

حيث رفض صاحب الفندق الذي يقيم فيه فريق شباب الريف الحسيمي، السماح للاعبين بحزم أمتعتهم من أجل المغادرة.
وأغلق صاحب الفندق الذي يقيم فيه الفريق المعسكر بمدينة البوغاز، غرف اللاعبين إلى غاية الحصول على مستحقاته المالية.
ولم يتمكن اللاعبون من الدخول إلى الغرف لحزم أمتعتهم، باستثناء اللاعب، عمر بونتيا، الذي صعد إلى الغرفة عن طريق النافذة وحزم كل حقائبه وتوجه نحو الحسيمة.

فيما باقي اللاعبين ينتظرون في بهو الفندق للحصول على حقائبهم، ومغادرة المعسكر، في غياب تام للمكتب المسير.
وكان عبد الإله الحتاش، رئيس نادي شباب الريف الحسيمي لكرة القدم، قد قدم استقالته من مهامه بإدارة النادي، بعد موسم واحد فقط من توليه هذه المسؤولية، وذلك في ظل أزمة مالية وإدارية خانقة يعاني منها الفريق الريفي.